اخبار

مجلس الاعمال العراقي البريطاني يناقش الورقة البيضاء للحكومة العراقية

في مناقشة مستفيضة، قدم كبار المديرين التنفيذيين والمديرين من مجلس الأعمال العراقي البريطاني رؤاهم وملاحظاتهم على الورقة البيضاء للحكومة العراقية للإصلاح.

ناقش الورقة كل من:

البروفيسور فرانك غونتر،أستاذ الاقتصاد في جامعة ليهاي وعضو المجلس الاستشاري IBBC
السيد شوان عزيز عضو المجلس الاستشاري IBBC ومؤسسة AMAR، مدير مكتب نائب رئيس الوزراء العراقي السابق ٢٠١٠-٢٠١٨
السيدة هديل حسن – مالك ومؤسس هديل الحسن للمحاماة وعضو المجلس التنفيذي IBBC
السيدة ليزي بورتر – كبير مراسلي تقرير نفط العراق
قدم السيد شوان عزيز النقاط الرئيسية في الكتاب الأبيض والتي رحبت بها اللجنة بشكل عام وشمل النقاش الموضوعات التالية: لماذا تعتبر الإصلاحات الاقتصادية ضرورية وأساس الورق، البيضاء، التطبيق العملي للورقة البيضاء، السياق السياسي وفرص الطاقة ،والحاجة إلى إيصال سبب أهمية التغييرات للجمهور ودور وأهمية القطاع الخاص في توفير الوظائف والفرص المستقبلية ، واهمية الإشراف من قبل مجموعة الاتصال مع العراق (ICG) وتنظيم القوانين وإلغاء الضوابط وحل مشاكل جيل الشباب.

شارك البروفيسور فرانك غونتر ببعض الإحصاءات الصارخة حيث قال إن العراق يحتاج إلى خلق 370 ألف وظيفة جديدة كل عام لمجرد مواكبة النمو السكاني، لكن العراق يقف عند 171/190 دولة معادية للقطاع الخاص وتسيطر الدولة على 73٪ من الناتج المحلي الإجمالي وهو أمر غير مقبول لقطاع خاص ناجح. وقال السيد هادي الدامرجي إن إصلاح قطاع الشركات المملوكة للدولة مهم جدا لرفع الإنتاجية والاقتصاد.

وقالت السيدة هديل حسن: “هذه آخر فرصة للعراق للإصلاح قبل أن نفقد السيطرة على الاقتصاد ويتعين على الحكومة إلعراقية أن توضح بشكل عاجل أهمية التغييرات لجذب جميع الناس حتى لو كان من الصعب قبول التغييرات، لأن البديل كئيب للغاية بحيث لا يمكن تحمله فقد تراكمت المشاكل الحالية على مدى فترة طويلة من الزمن وآن الأوان لحلها “.

كان من المسلم به عمومًا أن الفساد لم يعد مقبولاً وأن على الحكومة العراقية تنفيذ تدابير لإيقافه وإصدار قوانين للسيطرة عليه على جميع مستويات المجتمع وإلا فلن يكون الاستثمار الأجنبي وشيكًا ولن تزدهر الشركات الخاصة والوظائف تفشل في أن تتحقق. على الجانب الإيجابي، أشار البروفيسور غونتر إلى أن تسهيل تسجيل الأعمال التجارية من شأنه أن يدخل قطاعًا كبيرًا من الاقتصاد غير الرسمي في الاتجاه السائد ويوفر العديد من الوظائف، وقد أوضحت السيدة ليزي بورتر أن الاستغلال الصحيح للمزيد من الغاز الذي يتم حرقه حاليًا يعد أمرًا مربحا سيدر ما لا يقل عن 2.5 مليار دولار سنويًا من الدخل الاضافي والطاقة، بعيدا عن حصص أوبك التي يخضع لها النفط.

اذا كنت ترغب بمشاهدة النقاش كاملا افتح الرابط ادناه:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى